عنوان : الرياض

 توقع الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، رابع أكبر شركة بتروكيماويات في العالم، نموا إيجابيا في النصف الثاني من هذا العام مدعومة بزيادة في الإنتاج وتحسن توقعات الاقتصاد العالمي.

وأظهرت البيانات المالية للشركة، خلال الربع الثاني من عام 2018، ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 80.59%، مقارنة بالربع المماثل من العام 2017، وعزت الشركة نمو صافي الأرباح إلى ارتفاع متوسط أسعار بيع المنتجات وزيادة الكميات المباعة.

وأضاف يوسف البنيان الرئيس التنفيذي لسابك، خلال مؤتمر صحفي، وفقا لرويترز، أن "النصف الأول من 2018 كان ”إيجابيا جدا"، متوقعات أن يكون النصف الثاني "على نفس الوتيرة".

وعن مفاوضات استحواذ أرامكو على حصة حاكمة في "سابك"، قال البنيان إن مفاوضات الاستحواذ المحتمل على حصة في الشركة إنما تجري فقط بين أرامكو وصندوق الاستثمارات.

وأضاف خلال المؤتمر أن من الصعب أن يكون هناك أي توقعات في هذا الصدد لأن المحادثات الجارية هي "بين مستثمر ومالك في أسهم سابك ومستثمر مستقبلي" مبديا ثقته في الجهات التنظيمية بالمملكة.

وارتفع صافي ربح "سابك" بالربع الثاني من العام الحالي إلى 6.7 مليار ريال مقابل 3.71 مليار ريال للفترة نفسها من العام الماضي.

وقال البنيان إن إنتاج سابك زاد بنحو 1.5 مليون طن في النصف الأول ومن المتوقع ألا يقل عن 3 ملايين طن بنهاية السنة.

وكما أوضح إن لدى سابك خططا لتوسعة حضورها في الأسواق العالمية؛ لاسيما في أمريكا الشمالية والصين وشمال إفريقيا، مضيفا أن الشركة تدرس خيارات متعددة، لكنه لم يذكر تفاصيل أكثر، وفقا لرويترز.

وتابع: فيما يتعلق بأوروبا، فمازالت سابك ملتزمة باستثمارها في كلاريانت، وتنتظر موافقة سلطات مكافحة الاحتكار للاستحواذ على 25 بالمئة في الشركة المنتجة للكيماويات المتخصصة، بموجب صفقة أعلنتها في يناير كانون الثاني.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال الرئيس التنفيذي لكلاريانت إن من المرجح أن يتأخر إفصاح الشركة عن تطورات العلاقة مع سابك، لأن الموافقات التنظيمية تستغرق وقتا أطول من المتوقع.