عنوان : صحافة دولية

 كشفت دراسة جديدة من موقع السفر الرائد TMHotels.com بأنّ الإمارات والبحرين بجانب السعودية يتصدرون وجهة المسافرون الصينيين فى الشرق الأوسط.

وأكدت الدراسة أن المسافرين الصينيين من جيل الألفية المولودين خلال الفترة التي تلي العام 1990، أصبحوا يتجاوزون الحدود الجغرافية بصورة أكبر ويُقبلون على السفر إلى بلدان بعيدة، وعليه فقد زادت نفقات سفرهم بشكل كبير خلال العام الماضي بنسبة مذهلة بلغت 80%.

 وأسهم ذلك في تمويل الرحلات المستمدة من وسائل التواصل الإجتماعي خاصة تلك التي عكست تجارب شيّقة وأماكن إقامة متطورة تكنولوجياً ومأكولات بمذاقات غير معتادة.

واكتسبت منطقة الشرق الأوسط شعبية متزايدة بين المسافرين الصينيين وخطط رحلاتهم، حيث فضلت الأغلبية العظمى منهم دولة الإمارات والسعودية والبحرين، لما تقدمه من خبرات متنوعة تراوحت ما بين استكشاف التاريخ والتراث وتناول المأكولات المحلية والتسوق، علاوة على تجربة أماكن الإقامة العالية الجودة.

ووضّح التقرير بأن الأغلبية العظمى من المسافرين الصينيين بنسبة (54%) زاروا دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل الترفيه ، بينما تمثّل هدف الزيارة لنسبة 33% في الأعمال.

يعتبر الإتصال والكفاءة أمراً أساسياً لهؤلاء المسافرين الشباب، حيث مثّل وجود مساحات عمل مشتركة (39%)، والتقنيات المفعلة بالصوت (38%)، والحجز عبر أجهزة الواقع الإفتراضي (38%).

كما من الضروري، وروبوتات خدمة العملاء (32%)، ودخول الغرف المدار بواسطة الهاتف المتحرك (31%)، وصالات البث المباشر على وسائل التواصل الإجتماعي (26%)، علاوة على كافة الإضافات المرغوبة في مكان الإقامة.