عنوان : الرياض

 دشن محافظ الهيئة العامة للجمارك، أحمد بن عبد العزيز الحقباني، مركز الاستهداف وإدارة المخاطر التابع للجمارك السعودية.

وقالت الجمارك في بيان لها، إنها تسعى من خلال المركز إلى تعزيز فاعلية إدارة المخاطر في الجمارك، وتطوير آلية استهداف المخاطر، والتهديدات عبر المنافذ الجمركية "البرية والجوية والبحرية"، بالإضافة إلى العمل على إجراء تقييم شامل للمخاطر والآثار المحتملة والمرتبطة بالمنافذ ووضع استراتيجية فاعلة لها.

وأضاف الحقباني، أن إنشاء هذا المركز النوعي يأتي في إطار سعي الجمارك السعودية إلى تحقيق أهدافها الاستراتيجية، وذلك بالانتقال في إدارة المخاطر من مرحلة الاستهداف المكثف إلى الاستهداف الذكي من خلال تحليل البيانات والمعلومات الخاصة بالشحنات.

وأشار، إلى أن هذا المشروع سيعمل على تذليل كافة المعوقات التي كانت تواجه العمل الجمركي، وإيجاد الحلول العلمية التي من شأنها أن تُساهم في سرعة ومرونة تدفق الواردات وتقليل عمليات التهريب بكافة أنواعه.

وتابع، إلى جانب رفع نسبة الامتثال للمستوردين والمصدرين، بالإضافة إلى رفع المستوى الأمني في كافة المنافذ الجمركية، الأمر الذي سيُحقق أهم الركائز التي تعمل عليها الجمارك المتمثلة في "تيسير التجارة وتحقيق رضا العملاء"، بالإضافة إلى رفع كفاءة تشغيل المنافذ الجمركية عبر توجيه عمليات التفتيش المكثفة للشحنات الأعلى خطرًا مع منح التسهيلات للعملاء الأكثر امتثالاً.

وأكد معالي محافظ الهيئة العامة للجمارك، أن مركز الاستهداف سيعمل على تقديم حلول لتحقيق النتائج المرجوة من إنشائه، والذي يأتي من أبرزها إعادة تقييم جميع معايير الاستهداف، بالإضافة إلى تحقيق الجودة في أداء إدارة المخاطر واختيار الأساليب المناسبة والفاعلة في عملية الاستهداف، وتصنيف معايير الاستهداف وفقًا لدرجات الخطورة.