عنوان : واس

أعلن بنك التنمية الاجتماعية عن تخصيص 30 مليون ريال للمشروعات الريادية الناشئة في المجالات التقنية ضمن الأنشطة المستهدفة لتطوير قطاع الحج والعمرة، وذلك في حفل ختام هاكاثون الحج  بمركز جدة للمنتديات والفعاليات.

وأعربت مدير عام الشراكات الاستراتيجية والتسويق في بنك التنمية الاجتماعية نور العبدالكريم ، عن تهنئتها للاتحاد السعودي للامن السيبراني والبرمجة و الدرونز على نجاح فعالية هاكثون الحج وتحقيق الرقم القياسي الأول من نوعه في عدد المشاركين عالميا، كإنجاز جديد يضاف الى رصيد إنجازات المملكة.

وأضافت ، أن بنك التنمية إيماناً منه بدعم المشاريع الريادية الخلاقة التي توظف التقنيات الحديثة لخدمة تطوير القطاعات النوعية، بالشراكة مع الاتحاد السعودي للامن السيبراني والبرمجة والدونز يفخر بكون البنك ذراع تمويل للمشاريع الناشئة في فعالية هاكثون الحج بتخصيص 30 مليون ريال كتمويل بدون فائدة للمشاريع ذات الجدوى الفنية والاقتصادية العالية التي تخدم تطوير حلول أو اكتشاف فرص نوعية لتطوير قطاع حيوي وهام ضمن برامج رؤية السعودية ، قطاع الحج والعمرة.

وبينت نور العبدالكريم أن حدّث هاكثون الحج يأتي ليزامن توجهات الشّباب مع الحراك الحالي في القطاعات النوعية، مستهدفا توظيف الفرص في التقنيات الحديثة لخدمة قطاع حيوي ومهم وهو الحج والعمرة، و موظفا عقول الشباب في أحد مستهدفات رؤية السعودية الطموحة والواعدة.

وأشارت إلى أن البنك بوابة التمكين الاقتصادي الأوسع انتشارا في المملكة للمشاريع الناشئة ، سيعمل على تطوير المشاريع المرشحة في هاكثون الحج للتمويل مع مركز دلني للاعمال ( ذراع تقديم الخدمات غيّر المالية للبنك) من خلال معسكر تدريبي مكثف لبناء خطط اطلاقها، مع ربطهم ببرنامج نوعي للارشاد، ضمن مسار متخصص ومرن للمشاريع الناشئة في قطاع الحج والعمرة والخدمات المساندة يشمل حزمة منتجات مالية وخدمات غيّر المالية لرفع نسب انجاح المشاريع واستدامتها.

وتاتي هذه المبادرة من قبل البنك تزامنا مع توجهاته في اكتشاف الفرص النوعية في القطاعات الحيوية والواعدة للمشاريع الناشئة والصغيرة و توفير حزم الدعم اللازم و الممكنة التي تتضمن بناء الشراكات مع الجهات ذات العلاقة لتعظيم المنافع المكتسبة تماشيا مع رؤية المملكة 2030برفع إسهام المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20% الى 35% .

يذكر أن حدّث هاكثون الحج الذي نظمه الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، يأتي ضمن جهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن، واغتنامًا للمواهب التقنية الشابة، بهدف استقطاب العقول الرائدة في مجال البرمجة لابتكار حلول تقنية للإسهام في إثراء وتحسين تجربة الحجيج، ضمن التزام المملكة بتحفيز المناخ الابتكاري والوصول إلى ريادة دولية في مجال التقنية.